تاريخ وتراث

    تاريخ مدينة المتلوي يعود إلى عصور ما قبل التاريخ و إلى الغرب من المدينة. في منطقة زراعية السقدود نجد آثار ما قبل التاريخ مع وجود عدد لا يحصى من الآثار المغيلية .بير الحمارة و بير الحمايرية و Gourbata وتتميز أيضا من خلال وجود آثار للشعوب القبصية و تبقى الآثار البونية موجودة في شكل حصون التى بنيت لأسباب أمنية على قمم الجبال. و داخل جبال الثالجة توجد آثار رومانية . و بالتحديد في منطقة المخيفية و كذلك الليمس و الجدران الدفاعية الرومانية التي تمر من منطقة الشبيكة إلى جنوب المتلوي.شهد عصر القرون الوسطى و صول العرب: الهمامة تحديدا في سهل سيدي بوزيد و أولاد بويحي في موقعهم الحالى في منطقة المتلوي.

عندما وصل الفرنسيون في هذه الأجزاء وجدوا السكان يمارسون الزراعة و الرعي .وقد شهدت المدينة تنمية قوية تحت الحماية الفرنسية .مع اكتشاف الفسفاط في عام 1885,على بعد بضعة كيلومترات عند سفح جبل الثالجة أول مرة من قبل "فليب توماس".بدأ الاستغلا الصناعي في عام 1896 مع الامتياز الممنوح لشركة الفسفاط  والسكك الحديدية ووقع تشيد خط السكة الحديد بين صفاقس و المتلوي (250كم) لنقل الخام إلى الميناء حيث يتمّ إستخراج الفسفاط في ثمانية مراكز منجمية و مركز المتلوي هو الرئيسي .وعلاوة على ذلك فإن معظم مرافق الإنتاج و الصيانة و البحوث و المشتريات و غيرعا من الكيانات المرتبطة مباشرة بنشاط الفسفاط.